أخبار عاجلة
الرئيسية » مراسلون » متى سيقع فض مشكل المواخير في تونس ؟

متى سيقع فض مشكل المواخير في تونس ؟

da3aradd

 

فانتازيا برس –   ماهر غيضاوي

فـي ظل الانفلات الأمني و هيجان الحركات الاسلامية الجديدة و أشـبـاهـهم إلى الهجوم على المواخير بـمخـتـلـف أنـحـاء الـجـمـهـوريـة بـعـدمـا أجرقـوا مقامات الأولياء الـصـالـحـيـن و هـدمـوا الـقـبـور بـتـعـلـة مـقـاومـة الـكـفـر و الـفـجـور و الـحـال إن مـا فعـلـوه سـوف يـلـقـون جـزاؤه يـوم الـثـبـور .
تـحـركـات فـتـيـات الـمـواخـيـر بـدأت خـلال حـكـومـة الـبـاجـي قـائـد الـسـبـسـي فـقـد وقـعـت تـحـركـات احـتـجـاجـيـة للـمـومـسـات آنـذاك أيـن وقـع تـكـلـيـف فـرحـات الـراجـحـي وزيـر الـداخـلـيـة آنـذاك بالـتـفـاوض مـع الـمـحـتـجـات الـتـي كـللت فـي نـهـايـة الـمـطـاف بالـنـجـاح مـشـيـديـن بـتـفـهـم و تـعـاطـف الـراجـحـي مـع قـضـيـتـهـم إلا أن فـرحـهـم لـم يـدم طـويـلا فـمـاخـور صـفـاقـس وقـع مـهـاجـمـتـه مـن قـبـل الـمـنـحـرفـيـن و الـسـلـفـيـيـن بـعـد فـشـلـهـم فـي مـرحـلـة أولـى غـلـقـه أعـادوا تـنـظـيـم صـفـوفـهـم و خـاضـوا مـعـركـة الـحـسـم و وقـع غـلـقـه و فـي ولايـة سـوسـة وقـع غـلـق الـمـاخـور قـضـائـيـا و إزاء ذلك تـجـمـعـت الـعـامـلات و احـتـجـوا أمـام مـقـر الـمـجـلـس الـتأسـيـسي فـاغـتـنـمـت الـسـيـدة مـحـرزيـة الـعـبـيـدي هـذه الـفـرصـة الـذهـبـيـة و اسـتـقـبلـت وفـد يـضـم عـن الـمـومـسـات و اسـتـمـعـت لـمـشـاكـلـهـم و مـطـالـبـهـم كـمـواطـنـات تـونـسـيـات إلا أنـهـا تـعـرضـت لـحـمـلـة تـشـويـه و سـخـريـة أدت بـقـادة الـحـركـة للـنـزول إلـى الـشـارع للـدفـاع عـنـهـا.

فالـمـتـتـبـع لـقـضـيـة الـمـومـسـات يـلاحـظ أن الـظـروف الـمـاديـة و الاجـتـمـاعـيـة الـتـي ازدادت حدة بـعـد الـثـورة هـي الـدافـع الـرئـيـسي لازدهـار تـجـارة الـجـسـد التـي تـقـول بـعـض الـروايـات أن هـذه الـظـاهـرة بـدأت فـي الانـتـشـار عـنـد إلـزام المرأة بـرجـل واحـد وهـي نـظـريـة مـحـل جـدل فإن الـمـتـبـع للـواقـع الـتـونـسي يـلاحـظ أن الـمـواخـيـر كانـت مـراقـبـة فـي عـهـد بـن عـلـي طـبـيـا و أمـنـيـا إلا أن الآن أصـبـحـت الـشـقـق الـمـفـروشـة الـتـي اسـتـغـلـهـا الأشـقـاء الـعـرب و أنـفـقـوا عـلـيـهـا أمـوالا بـاهـظـة زادت فـي كـبـت الـشـبـاب الـتـونـسـي و جـعـلـت نـسـبـة جـرائـم الاغـتـصـاب و الـتـحـرش الـجـنـسـي و تـحـويـل وجـهـة الـفـتـيـات مـتـنـفـسـا وحـيـدا للذيـن يـريـدون إشـبـاع رغـبـاتـهـم الـجـنـسـيـة بـعـد غـلـق الـمـواخـيـر الـتـي كـانـت طـلـبـاتـهـا الـمـاديـة فـي مـتـنـاول الـجـمـيـع و خـاصـة الـمـتـأسـلـمـيـن الـجـدد الـذي كـان و لا يـزال الـجـنـس ديـدنـهـم الـوحـيـد.

و بـعـيـدا عـن النصوص الدينية و التأويلات الـفـكـريـة فإن الجسد ملك لشخص واحد وهو حر فيـه .


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى